عاجل مهرجان مولاي عبد الله .. فرق برلمانية ومنظمات حقوقية تطالب برأس مدير المهرجان الذي أهان الأمازيغية

الشركة المنظمة لمهرجان مولاي عبد الله تهين “أمغار” بإقصاء الأمازيغية

برلمان نيوز : خاص

برلمان نيوز: خاص

تدخلت فرق البرلمانية ومنظمات حقوقية فور استفراد برلمان نيوز بنشر خبر إهانة مدير شركة مكلف بتنظيم مهرجان مولاي عبد الله أمغار الفرق الموسيقية الأمازيغية، بحضور الاتحادي البرلماني رئيس الجماعة، لشجب هذا التصرف الأرعن والمستفز لهوية المغاربة.

في هذا السياق، وجه فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب سؤالا كتابيا إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل حول خطورة تصريحات مدير الجهة المنظمة لموسم مولاي عبد الله أمغار بإقليم الجديدة.

وقال السؤال “نقلت إحدى المواقع الإخبارية الإلكترونية تصريحات نسبت إلى مدير الجهة المنظمة لموسم “مولاي عبد الله أمغار” بالجديدة، والتي تم إطلاقها في معرض جواب على سؤال خلال ندوة صحفية نظمت على هامشه، وقال بأنه “لا يتحدث الأمازيغية“، وأن “الناس سيرشقون الفرق الأمازيغية في المهرجان بالجحجارة في حالة مشاركتها”، وهو كلام مستفز لمشاعر الملايين من المغاربة المعتزين بهويتهم المغربية الأصيلة، بمن فيهم العديد من الفرق الفنية المغربية، وكذا لجمهور موسم مولاي عبد الله الشغوف بالفن الأمازيغي المغربي.

واعتبر النائب البرلماني  سعيد إدبعلي في السؤال ذاته، أن هذه التصريحات بهذا المستوى من الخطورة، تحريضا على الكراهية والتفرقة والعنف والفوضى، وتضرب في العمق بوحدة الهوية المغربية المتنوعة و المتلاحمة، مشددا على أن مثل هذه التصريحات لا يجب أن تمر مرور الكرام، وتتطلب فتح تحقيق فوري، ومساءلة صاحبها، مع ترتيب الآثار القانونية على ذلك، وإلزامه بتفسير كلامه غير المسؤول، والاعتذار للشعب المغربي.

وطالب صاحب السؤال من الوزير الوصي التحقيق فيما نسب من كلام خطير لمدير الجهة المنظمة لموسم مولاي عبد الله أمغار بالجديدة، متسائلا حول طبيعة المساطر المعتمدة لترتيب الآثار القانونية على هذه النازلة المأسوف عليها.

من جانب آخر، عبر التحالف المدني لحقوق الإنسان عن تلقيه بالأسى والاستغراب، تصريحات المسؤول على الفرق الموسيقية بجماعة مولاي عبد الله أمغار بالجديدة خلال فعاليات المهرجان المنظم مؤخرا بالجماعة المذكورة، والتي قال فيها حسب تصريحات استقيناها من بعض الفنانين المهتمين بالشأن الثقافي والفني بالجهة “أنا لا أفهم الأمازيغية، ولو استضفنا بعض الفرق الأمازيغية فسيرشقهم الناس بالحجارة…”، 

وأكد التحالف في بيان له توصلت به جريدة برلمان نيوز الإلكترونية على أن هذا التصريح ينم عن جهل كبير لهذا الشخص الغير مسؤول، وعنصرية مقيتة يجرمها الدستور والقانون الجنائي المغربي، خصوصا والتوجيهات الملكية السامية والقرارات المنبثقة عنها بدسترة اللغة الأمازيغية، وإقرار السنة الأمازيغية يوم عطلة وطنية.

وتابع البيان أنه من الواضح أكثر أن هذا (المسؤول) لا يدري جيدا مدى حب وعشق المغاربة من طنجة للكويرة للفن الأمازيغي، الذي أضحى تراثا عالميا، حاضرا في مختلف المحافل والملتقيات الوطنية والإقليمية والدولية.

وعلى هذا الأساس، فإن المكتب التنفيذي للتحالف المدني لحقوق الإنسان الذي يترأسه

عبد الرحمن بن دياب، وهو يتابع ظروف وملابسات هذه الواقعة:

1. يدين وبشدة هذا التصريح البئيس والتعامل الفظ لهذا (المسؤول).

2. يطالب الجهات المسؤولة وعلى رأسهم السيد عامل عمالة الجديدة والسيد وكيل الملك

لدى المحكمة الابتدائية الجديدة بفتح تحقيق في الموضوع، وترتيب كافة العقوبات والجزاءات وفق ظروف الواقعة.

اقرأ أيضا

الإشتراك
إخطار
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات

أخبار اليوم

صوت و صورة

بايتاس: مخطط المغرب الأخضر، تعرض للكثير من الافتراء وكان موضوع مزايدات.

أخنوش: الحكومة تتعهد بتنفيذ المشروع الملكي الكبير لدعم الإسكان بشفافية ومرونة

رئيس الحكومة السيد أخنوش يتحدث عن جهود التعاون في مواجهة أزمة الزلزال

تصريح مستفز لمسؤول الشركة المكلفة بمهرجان مولاي عبد الله يثيرغضب الأمازيغ، ويطالبون برحيله