مع الأغلبية العددية الفارغة ..لا نسأل رد القدر ولكن اللطف فيه

مع الأغلبية العددية الفارغة ..لا نسأل رد القدر ولكن اللطف فيه

برلمان نيوز : خاص

مع الأغلبية العددية الفارغة ..لا نسأل رد القدر ولكن اللطف فيه

برلمان نيوز: لحسن العثماني

نعيش اليوم في زمن يصدق فيها الكاذب ، ويكذب فيها الصادق ، ويؤمن فيها الخائن و يخون فيها الأمين و ينطق فيه الروبيضة ، وبات اليوم واضحا وجليا قول الحبيب فيـــــما نراه اليــــــــوم من تقــــــلب الأحــــــوال وكثرة المهرجين، المطبلين ,الغياطة والدمى الذين يعتلون المنابر و منصات التواصل الاجتماعي ويقولون ما لايفعلون بل تطرز الصحف مقالتهم الجوفاء الخالية من المعاني النبيلة والمضامين الهادفة وأقصد هنا التخصيص لا التعميم، والتي تهدف غالبا إلى تضليل الرأي العام ، لكي يتم استثناءه من الحوار الفكري السياسي، واصفة حضور المعارضة بالباهتة والخافتة والتشويش على أحزاب الأغلبية و تبخيس للإنجازات والمجهودات الحكومية ، بالرغم من الٱحتجاجات المتكررة للمعارضة التي بحت حناجرها بأشواك الصبر وٱغتسلت بعناقيد الرجاء ، وتلعثم الفجر بتجهد النداء ، وجف مداد محابرها وصمت الٱذان ولا من مجيب .

ومن يتتبع سياسة الأغلبية ، ليصفها بمسرحية الدمى المتحركة ذات العرض البطيء، يتكرر فيه مشهد واحد «أراكوز» يتحرك لوحده، يتحدث مع نفسه، يرقص وحيدا، أحيانا على نوبة خوف انصراف الحلفاء ، وأحيانا على إيقاع الكدرة الحزين، وأحيانا يتمايل على أنين الناي في رقصة الثعبان، وفي أكثر الأحيان ينخرط في جذبة جنونية تنهل من تراث الخرافة وجلسات إخراج الجن، ومع ذلك تراه سرعان ما يترقى ويغرف الأموال ويصبح له جاه وسلطان وصولجان .

ليسقط التسمين السياسي و كل الدمى المتحركة أو الماريونيتات و كل المتباكين والمزمرين للحبوط، لقوله تعالى: (” أولئك الذين حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وما لهم من ناصرين ” ) . و المجد للسائرين على نهج المعارضين الرافضين للمساومة و التنازل عن مصلحة الوطن والمواطن  .

اقرأ أيضا

الإشتراك
إخطار
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات

أخبار اليوم

صوت و صورة

بايتاس: مخطط المغرب الأخضر، تعرض للكثير من الافتراء وكان موضوع مزايدات.

أخنوش: الحكومة تتعهد بتنفيذ المشروع الملكي الكبير لدعم الإسكان بشفافية ومرونة

رئيس الحكومة السيد أخنوش يتحدث عن جهود التعاون في مواجهة أزمة الزلزال

تصريح مستفز لمسؤول الشركة المكلفة بمهرجان مولاي عبد الله يثيرغضب الأمازيغ، ويطالبون برحيله