مؤسسة روح أجدير الأطلس – خنيفرة تستحضر قيم التضامن في احتفاليتها بالأمازيغية 

مؤسسة روح أجدير الأطلس – خنيفرة تستحضر قيم التضامن في احتفاليتها بالأمازيغية 

برلمان نيوز : خاص

برلمان نيوز: خاص
تخليدا لذكرى الخطاب الملكي التاريخي لأجدير، وتحت شعار: ” التضامن: رافعة أساسية للإقلاع بالمناطق الجبلية”، نظمت “مؤسسة روح أجدير الأطلس – خنيفرة”، لقاءات وندوات ثقافية وعلمية وتراثية، من أجل الدفاع عن التراث اللامادي للمنطقة، داعية الى النظر للمستقبل بكل تحدي من أجل النهوض بالثقافة الامازيغية والعناية بالمواطن الذي هو في صلب التنمية المستدامة.
كما كان هذا الاحتفال الذي حضره عامل اقليم خنيفرة، والمندوب السامي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري، وفعاليات سياسية ومدنية، فضلا عن ذلك، نخبة من المثقفين والفنانين والشعراء، في أجدير خنيفرة، مناسبة لاستحضار مخلفات زلزال الحوز، وإبراز قيم التضامن مع الدعوة إلى بالنهوض بالأطلس والمناطق الجبلية.
واستحضر المشاركون في الملتقى روح الخطاب الملكي المؤسس والمنطلق الفعلي للتنصيص الدستوري للغة الأمازيغية والاهتمام بها اعلاميا وثقافيا.


كما أكدوا خلال الافتتاح على أهمية استحضار الخطاب الملكي، لتجديد العمق الاستراتيجي للخطاب الملكي للتأكيد على المسؤولية الوطنية للنهوض والدفاع عن الثقافة الأمازيغية في كل تجلياتها مع استثمارها في خدمة الإنسان والواقع والتشبث بالتراث اللامادي والتعريف بها وطنيا ودوليا.
وقال رئيس المجلس الاقليمي لخنيفرة،  حميد بابور، إن الاحتفال بالخطاب الملكي التاريخي، هو فرصة لنقاش واقع الثقافة والسياسة والبرامج المطروحة نع استحضار آفاق المستقبل لتحقيق تنمية محلية منشودة.
وأضاف رئيس المجلس الاقليمي لخنيفرة في كلمته، أن النهوض بالواقع الثقافي الأمازيغي واللغة وسوسيولوجية التنمية من اجل الواقع الثقافي والفني الأمازيغي.


واستحضر المتحدث، ما تحقق من بنيات تحتية ومنجزات اجتماعية مهيلكة، مؤكدا على ضرورة الاهتمام بساكنة الجبل.
من جانبه، أبرز محمد ياسين رئيس المؤسسة أن الدورة نظمت في سياق ظرفية التضامن الوطني التي يشهدها المغرب من أجل رفع الضرر عن الأقاليم التي أصابها زلزال 8 شتنبر 2023 وإعادة إعمار المناطق المتضررة، وذلك من خلال تثمين قيم التضامن في مجالاته وجوانبه المتنوعة في أفق استراتيجية ثقافية ومجتمعية تتوخى النهوض بالمناطق الجبلية، وتعبئة الطاقات والكفاءات المختلفة محليا ووطنيا لصياغة منظور ترابي محقق للعدالة المجالية، مع إبراز الموقع الريادي للموارد الرمزية في إقليم خنيفرة والأطلس المتوسط بما يجعلها  بوابة   للابتكار والتنمية المستدامة.


ودعا محمد ياسين بالمناسبة، إلى استثمار الخصوصيات الفنية والثقافية الأمازيغية في اتجاه ترسيخ التنوع وجعل ثقافة التضامن قاعدة للوحدة وتعزيز اللحمة الوطنية، و تعبئة الموارد الثقافية للإقلاع بالمجال الجبلي وتنويع وتطوير ثرواته.
وشدد المتحدث على قيم التضامن التي تعد من أهم المداخل التنموية الفعالة في معالجة أسباب الفقر والحد من مظاهر الهشاشة، وكذا حشد الطاقات والكفاءات الجماعية، بمكوناتها المحلية والجهوية والوطنية، واستثمار مقوماتها الإيكولوجية والطبيعية والثقافية التي يزخر بها المجال الترابي، في اتجاه ترسيخ الممارسات الاجتماعية التعاونية، وتطوير الأنشطة الاقتصادية المدرة للدخل، وتعزيز قيم التضامن ومبادئ وأهداف العدالة الاجتماعية والمجالية.

اقرأ أيضا

الإشتراك
إخطار
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات

أخبار اليوم

صوت و صورة

بايتاس: مخطط المغرب الأخضر، تعرض للكثير من الافتراء وكان موضوع مزايدات.

أخنوش: الحكومة تتعهد بتنفيذ المشروع الملكي الكبير لدعم الإسكان بشفافية ومرونة

رئيس الحكومة السيد أخنوش يتحدث عن جهود التعاون في مواجهة أزمة الزلزال

تصريح مستفز لمسؤول الشركة المكلفة بمهرجان مولاي عبد الله يثيرغضب الأمازيغ، ويطالبون برحيله