غضب صقور المصباح يرغم بنكيران على توضيح بقاء المعتصم في رئاسة الحكومة

غضب صقور المصباح يرغم بنكيران على توضيح بقاء المعتصم في رئاسة الحكومة

برلمان نيوز : خاص

برلمان نيوز: خاص

عبر صقور العدالة والتنمية عن عدم رضاهم عن ما خلفه احتفاظ القيادي محمد المعتصم بمنصبه مكلفا بمهمة في رئاسة الحكومة عزيز أخنوش، وأثارت ردود فعل غير مسبوقة، نتيجة ما تعرفه هذه القضية من تناقضات صارخة في الممارسة السياسية.

وعلمت جريدة “برلمان نيوز” الإلكترونية، أن قياديين من حزب العدالة والتنمية وبرلمانيين، محرجون في مواجهة عزيز أخنوش من موقع حزبهم في المعارضة، وأكدوا عن  أخلاقيات العمل السياسي تستدعي تراجع نائب الأمين العام لحزب المصباح عن هذه المهمة، حفاظا على مصداقية الحزب ومناضليه.

عبد الإله بنكيران الذي رفض دعوة رئيس الحكومة للقاء به وجها لوجه في اجتماع خصصه أخنوش لزعماء المعارضة، وناب عنه محمد المعتصم نائب الأمين العام، سارع إلى البحث عن مخرج لتهدئة أعصاب المطالبين بالتنازل عن منصب “مكلف بمهمة”، ونشر  بيانا توضيحيا على موقع الحزب موقع باسمه، يؤكد فيه أن جامع المعتصم نائب الأمين العام، مكلف بمهمة لدى رئيس الحكومة، برغبة من أخنوش.

وقال بيان بنكيران : “جامع المعتصم شغل منصب مدير ديوان رئيس الحكومة على مدى عشر سنوات، وبمبادرة منه ومن رئيس الحكومة السابق سعد الدين العثماني أرجع كل الملحقين برئاسة الحكومة من حزب العدالة والتنمية إلى وظائفهم الأصلية وعلى رأسهم هو نفسه، ووصلت المراسلة إلى حيث يجب أن تصل خصوصا فيما يهمه، حيث وصلت إلى مديرية الموارد البشرية بوزارة التربية الوطنية، إلا أن رئيس الحكومة عزيز أخنوش كان له رأي آخر، إذ راجع جامع المعتصم في هذا القرار وأرسلت مصالحه رسالة إلى نفس المديرية لاستثنائه من هذا القرار، وقرر الاحتفاظ به كمكلف بمهمة لدى رئاسة الحكومة، وليس كمستشار لرئيس الحكومة.

اقرأ أيضا

الإشتراك
إخطار
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات

أخبار اليوم

صوت و صورة

بايتاس: مخطط المغرب الأخضر، تعرض للكثير من الافتراء وكان موضوع مزايدات.

أخنوش: الحكومة تتعهد بتنفيذ المشروع الملكي الكبير لدعم الإسكان بشفافية ومرونة

رئيس الحكومة السيد أخنوش يتحدث عن جهود التعاون في مواجهة أزمة الزلزال

تصريح مستفز لمسؤول الشركة المكلفة بمهرجان مولاي عبد الله يثيرغضب الأمازيغ، ويطالبون برحيله