صلاة العيد بمونت لافيل تجمع أكثر من 8000 مصليا وأكثر من 350  هدية للأطفال

صلاة العيد بمونت لافيل تجمع أكثر من 8000 مصليا وأكثر من 350  هدية للأطفال

برلمان نيوز : خاص

برلمان نيوز: حسن نور اليقين من باريس

عيد الفطر هو أحد أهم الأعياد الإسلامية، يحتفل به في نهاية شهر رمضان. إنه يوم مليء بالصلوات والاحتفالات وتبادل الهدايا خصوصا للاطفال.

هذا العام، نظم مسجد مونت لا فيل جنوب كعادته لكن صلاة العيد لهذا العيد  كانت  أكثر تميُّزًا، حيث كان حضور  رئيس  المسجد عبد العزيز الجواهري و  ورئيس البلدية  سامي دامرجي  طابعا خاصا لقد تناولا الكلمة للتعبير عن قيم التسامح والتازر والعيش المشترك في ظل قيم الجمهورية الفرنسية،  لتواصل افضل، كانت كلمة العمدة مزدوجة بالعربية والفرنسية.
هاته السنة حضر  أكثر من 8000 من  المدينة وأيضا المدن المجاورة للمشاركة في الصلاة والاحتفال بهذا اليوم المقدس حيث صلة الرحم ولقاء الاخوة والأخوات لتبادل التحايا، ما أحوجنا نحن المغاربة لمثل هذا اليوم ليكون عبرة وقدوة لباقي الايام في منطقة المونتوا.

لهدا السبب  تُنظِّم صلاة العيد في مسجد كبير أو في مكان مفتوح، هنا تمت في الملعب الكبير للمدينة  لاستيعاب جميع المصليين، هاته السنة عمل مسجد مونت لافيل جنوب بالتعاون الوثيق مع مجموعة من المتدخلين  لضمان جاهزية كل ما يتطلبه الاحتفال. تم تركيب شاشة عرض كبيرة، خيم لتوفير بعض المشروبات، والالعاب الكبيرة والمتنوعة للأطفال  المرافقين لآبائهم وأمهاتهم، كانت الفرحة والبسمة تغطي محياهم، البراءة والعفوية عمت أماكن اللعب  حتى أن أطفال غير المسلمين استفادوا من هذا الحدث الكبير، من خلاله تم تمرير القيم العظيمة  والتعبير عن أهداف الدين الإسلامي كالتسامح، والعيش المشترك والتعايش السلمي في ظل مجتمع يحتوي فسيفساء ثقافية، دينية مختلفة تجعل المسلمين فخورين بدينهم.

نظرا للعدد الهائل للمشاركين أُقيم نظام صوتي حتى يتمكن الجميع من سماع الخطب والصلاة.

بعد الصلاة، تجمع الأطفال لاستلام هداياهم التي تم  توزيعها من قبل الرئيس واعوانه بلغت أكثر من 350 هدية نالت إعجاب الأطفال وأدخلت الفرحة في قلوبهم. للإشارة تم  شراء هدايا لجميع الأعمار والأذواق. 
إن منطقة المونتوا تجمع عددا كبيرا من المغاربة تجعلهم الجالية رقم واحد، لهذا السبب الدعوة ملحة الآن قبل الغد لتجميع الجهود  لتجسيد الوحدة المغربية على أرض الواقع وتغليب المصلحة العامة.
وفي الآخير، عيد مبارك سعيد لجميع المسلمين مغاربة وغير مغاربة ودمتم للصالح العام، دون نسيان الشكر والتنويه لجميع السواعد التي أخرجت هذا العرس الديني إلى الوجود، من مساعدي عبد العزيز الجواهري في المسجد،  الى جميع المتدخلين من قريب أو بعيد لايسمح المجال لذكر كل واحد باسمه.

اقرأ أيضا

الإشتراك
إخطار
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات

أخبار اليوم

صوت و صورة

لحظة إصابة ترامب وسقوطه على الارض ثم نهوضه |محاولة اغتيال الرئيس الأمريكي ترامب

بايتاس: مخطط المغرب الأخضر، تعرض للكثير من الافتراء وكان موضوع مزايدات.

أخنوش: الحكومة تتعهد بتنفيذ المشروع الملكي الكبير لدعم الإسكان بشفافية ومرونة

رئيس الحكومة السيد أخنوش يتحدث عن جهود التعاون في مواجهة أزمة الزلزال