انتخاب النقيب النصراوي على رأس قطاع المحامين الاتحاديين

انتخاب النقيب النصراوي على رأس قطاع المحامين الاتحاديين

برلمان نيوز : خاص

برلمان نيوز: خاص

تم انتخاب النقيب علال البصراوي منسقا وطنيا لقطاع المحامين الاتحاديين، خلال اجتماع عقدته السكرتارية الوطنية للقطاع المحامين الاتحاديين يوم الجمعة 11 نونبر الجاري برئاسة الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

وفي هذا السياق أصدرت السكرتارية الوطنية لقطاع المحامين الاتحاديين بيانا حصلت عليه جريدة “برلمان نيوز” الإلكترونية ندد فيه “استمرار نهج التغول في تعاطي الحكومة مع المطالب العادلة والمشروعة للمحامين، مع ما يرافقه من تصريحات وممارسات استفزازية، وتزيد من احتقان الوضع المهني، و تزج بقطاع العدالة في منزلقات لا يمكن أن يتحملها الوضع العام ببلادنا ومستلزمات السلم الاجتماعي”، منبها في هذا الصدد الى “مخاطر استمرار هذا النهج الذي تنعدم فيه أبسط شروط المسؤولية السياسية والأخلاقية، وما قد يترتب عنها من نتائج”.

وشدد البيان ذاته على “رفض الحكومة لمقترح الفريق النيابي الاتحادي، وفرق المعارضة، بشأن سحب المقتضيات الضريبية المتعلقة بمهنة المحاماة من مشروع القانون المالي الى حين صياغة نظام ضريبي يتلاءم مع طبيعة المهنة بشكل تشاركي مع المحامين ومؤسساتهم التمثيلية، ومجاراتها لمقترحات فرق اغلبيتها التي لم تزد الوضع إلا احتقانا”.

وأكد البيان ذاته على “ما يتم الترويج له من محاولة نزع المواطنة عن المحاميات والمحامين المغاربة بادعاء تهربهم من أداء الضريبة، مذكرا بالأدوار الرائدة التي سجلها المحامون المغاربة دفاعا عن قضايا الوطن وثوابته، ونضالهم المستميت من أجل بناء دولة الحق والقانون والمؤسسات، وذودهم عن الحقوق والحريات، وتحملهم بكل تلقائية أعباء المساعدة القضائية لمئات آلاف المواطنين لأزيد من نصف قرن، واستجابتهم لدواعي التضامن الوطني ماديا وأدبيا في كل المنعطفات آخرها صندوق جائحة كورونا.

اقرأ أيضا

الإشتراك
إخطار
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات

أخبار اليوم

صوت و صورة

بايتاس: مخطط المغرب الأخضر، تعرض للكثير من الافتراء وكان موضوع مزايدات.

أخنوش: الحكومة تتعهد بتنفيذ المشروع الملكي الكبير لدعم الإسكان بشفافية ومرونة

رئيس الحكومة السيد أخنوش يتحدث عن جهود التعاون في مواجهة أزمة الزلزال

تصريح مستفز لمسؤول الشركة المكلفة بمهرجان مولاي عبد الله يثيرغضب الأمازيغ، ويطالبون برحيله