الوزيرة السابقة بوشارب تثير قضية هجرةالنساء وارتباطها بالتغيرات المناخية

الوزيرة السابقة بوشارب تثير قضية هجرةالنساء وارتباطها بالتغيرات المناخية

برلمان نيوز : خاص

برلمان نيوز: خاص

أكدت نزهة بوشارب، رئيسة مؤسسة التواصل النسائي الدولي، أن المغرب، الذي يعتبر اليوم بلدا إقليميا رائدا في تنفيذ الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية، ما فتئ يدعو إلى جعل الهجرة أولوية وطنية وإقليمية وقارية، واعتبارها قضية مركزية، حتى تكون رافعة للتنمية المستدامة.

جاء ذلك بلاغ توصلت به جريدة برلمان نيوز الإلكترونية،  حول المناظرة الدولية التي نظمت تحت شعار “المرأة والتنقل وتغير المناخ: رهانات وتحديات”، الجمعة بالرباط، وذلك بتزامن مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، والذي يحتفل به في ال25 من نونبر. بوشارب الوزيرة السابقة اعتبرت المناظرة فرصة لمناقشة أشكال جديدة من العنف المرتبط بالعنف القسري، ونزوح النساء في أعقاب الكوارث الطبيعية، وخاصة تلك المرتبطة بتغير المناخ.

في ذات السياق، راهنت رئيسة مؤسسة التواصل النسائي الدولي على مساهمة المناظرة في الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بمختلف التحديات والقضايا المرتبطة بالنزوح الناجم عن تغير المناخ مع التركيز على المرأة.

تجدر الاشارة، أن المناظرة التي نظمتها مؤسسة التواصل النسائي الدولي Connection Group International واتحاد المغرب العربي بدعم من مؤسسة فريدريش نومان من أجل الحرية، والتي تميزت بحضور عدد من ممثلي القطاعات الوزارية والمنظمات الدولية وخبراء وأكاديميين وإعلاميين ومنظمات دولية، ومكونات المجتمع المدني الناشطة في مجال هجرة النساء في أعقاب الكوارث الطبيعية، وخاصة تلك المرتبطة بتغير المناخ، شكلت فضاء للنقاش والتفكير حول إدماج قضايا النوع الاجتماعي في استراتيجيات تدبير الهجرة المناخية، وكذلك حول أدوار مختلف الأطراف المعنية، ولا سيما الحكومات والمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني في هذا الإطار.

ويأتي تنظيم هذه المناظرة قبيل أيام قليلة من مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (COP 28)، وكانت بمثابة فرصة للمشاركين لتسليط الضوء على التحديات والفرص المتعلقة بتنقل المرأة، والمساهمة في تطوير السياسات والتوصيات، بما يضمن تمكين المرأة وإشراكها في برامج التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره، مع التأكيد على أهمية دور المجتمع المدني في هذا الصدد.

يذكر أيضا، أن هذه المناظرة تكللت أشغالها بالتوقيع على مذكرة تفاهم وشراكة بين اتحاد المغرب العربي ومؤسسة التواصل النسائي الدولي. وتحدد المذكرة إطار التعاون بين المؤسستين في مجالات تعزيز تمثيلية المرأة المغاربية في مجالات صنع القرار وإدماج مقاربة النوع الاجتماعي في كافة البرامج والسياسات العمومية.

كما يلتزم اتحاد المغرب العربي ومؤسسة التواصل النسائي الدولي بدعم المشاريع والمبادرات الرامية إلى توطيد السلام والأمن الاجتماعي ودعم المرأة وتعزيز قدرتها من أجل تحسين مساهماتها في تنفيذ وتقييم السياسات والبرامج والأجندات، خدمة للتنمية الشاملة والسلام والأمن.

اقرأ أيضا

الإشتراك
إخطار
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات

أخبار اليوم

صوت و صورة

بايتاس: مخطط المغرب الأخضر، تعرض للكثير من الافتراء وكان موضوع مزايدات.

أخنوش: الحكومة تتعهد بتنفيذ المشروع الملكي الكبير لدعم الإسكان بشفافية ومرونة

رئيس الحكومة السيد أخنوش يتحدث عن جهود التعاون في مواجهة أزمة الزلزال

تصريح مستفز لمسؤول الشركة المكلفة بمهرجان مولاي عبد الله يثيرغضب الأمازيغ، ويطالبون برحيله