الدرس الافتتاحي لدار الشعر بمراكش يستقصي “الشعر والآخر” برؤى الشاعر محمد الأشعري

الدرس الافتتاحي لدار الشعر بمراكش يستقصي “الشعر والآخر” برؤى الشاعر محمد الأشعري

برلمان نيوز : خاص

برلمان نيوز: خاص

سعيا من دار الشعر بمراكش، وضمن سياق ما تطرحه من أسئلة وقضايا تهم الخطاب الشعري، إلى مواصلة سلسلة اللقاءات من استقصائها ومقارباتها في افتتاح الموسم الجديد (السادس 2022/2023)، قال بيان صحفي توصلت به جريدة “برلمان نيوز” الإلكترونية “بعد دخول ثقافي مبكر، من خلال فقرة الأبواب المفتوحة والتي اختتمت السبت العاشر من شتنبر بتنظيم الصالون الشعري الثالث، افتتحت دار الشعر بمراكش درسها الافتتاحي الجديد، من خلال مشاركة نوعية للشاعر والروائي محمد الأشعري، في 14 شتنبر الجاري بالمركز الثقافي الداوديات”.

وأشار البيان إلى أنه من “قدر ديوان الشاعر والروائي محمد الأشعري خلال الدرس الافتتاحي، “صهيل الخيل الجريحة” (الصادر سنة 1978)، أن يؤرخ لأثر الأشعري، شاعرا سبعينيا، ضمن مسار إبداعي كان فيه الشعر أبلغ ارتباط، وقدرة على الانتصار للاختلاف ومقاومة السطحية”.

وأوضح البيان ذاته، إن الشاعر محمد الأشعري قدم بالمناسبة مداخلة حول موضوع الغيرية، من خلال تجربته الشعرية والإبداعية، وكيف تمثلت هذا الحضور ضمن سياق ما تطرحه من أسئلة، على الشاعر وعلى نصوصه. وتابع قائلا “ولعل تجربة الشاعر محمد الأشعري، في سياق ما عرفته من تحول لافت منذ سبعينيات القرن الماضي، يغذي هذا الأفق في تحرر النص الإبداعي الشعري على التطويع وعلى بقائه ضمن نسق محدد”.

وأضاف إن “الهالة”، وأحيانا “الهيولى”، التي يتحرك ضمنها مفهوم “الغيرية” يجعلها منطقة مفتوحة على اللامتوقع. وضمن هذا المسار من الأسئلة، سيحاول الشاعر محمد الأشعري رصد مفهوم “الآخر”، ضمن مسيرته الإبداعية.

للتذكير، وحسب البيان ذاته، ظلت مسيرة الأشعري الشعرية تتجه الى هذا الأفق، في انشغال عميق باللغة الشعرية، والذهاب عميقا الى استعارة الأشياء وكينونتها في الوجود واللانهائي. دواوين “عينان بسعة الحلم” (1982)، “يوميات النار والسفر” (1988)، “سيرة المطر” (1988)، “مائيات” (1994)، “سرير لعزلة السنبلة” (1998)، “حكايات صخرية” (2000)، “قصائد نائية” (2006)، “أجنحة بيضاء.. في قدميها” (2007)، “يباب لا يقتل أحداً” (2011)، “كتاب الشظايا” (2012)، “جمرة قرب عش الكلمات” (2017).. صاحب “عين العقل”، الروائي والشاعر محمد الأشعري، صبغ على مسار كتاباته ميسما أدبيا، ونفسا شعريا ظل يأتي، ذهابا وإيابا، بين مسارات الشعر والنثر (العديد من النصوص الروائية آخرها رواية من خشب وطين).
 
وتجدر الاشارة، أن الدرس الافتتاحي، للموسم السادس لدار الشعر بمراكش وهو يتأمل إشكالية “الشعر والآخر” من خلال مداخلة الشاعر محمد الأشعري، شكل عبور جديد لبرمجة استثنائية للدار وانفتاح جديد على أسئلة وجغرافيات شعرية. خطوة جديدة لدار الشعر بمراكش، والتي ترسخ عمق التعاون الثقافي المشترك، بين وزارة الشباب والثقافة والتواصل ودائرة الثقافة بحكومة الشارقة دولة الإمارات العربية المتحدة، في أفق تحيين لاستراتيجية الدار منذ التأسيس (2016)، أن يظل الشعر قادرا على فتح كوة على الأسئلة التي تهم إنسانية الإنسان، وعلى ترسيخ المشترك الإنساني.

اقرأ أيضا

الإشتراك
إخطار
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات

أخبار اليوم

صوت و صورة

بايتاس: مخطط المغرب الأخضر، تعرض للكثير من الافتراء وكان موضوع مزايدات.

أخنوش: الحكومة تتعهد بتنفيذ المشروع الملكي الكبير لدعم الإسكان بشفافية ومرونة

رئيس الحكومة السيد أخنوش يتحدث عن جهود التعاون في مواجهة أزمة الزلزال

تصريح مستفز لمسؤول الشركة المكلفة بمهرجان مولاي عبد الله يثيرغضب الأمازيغ، ويطالبون برحيله