الإنتان: الرعاية الصحية الأولية والوقاية

إصلاح ظروف تكوين الأطباء من نجاح تحدياتنا الصحية

برلمان نيوز : خاص

برلمان نيوز: خاص

قال الدكتور حمضي إن المهنيين الصحيين يضطلعون على مستوى الرعاية الصحية الأولية، بدور هام في زيادة الوعي بالانتان و التعرف عليه وتشخيصه للتعريف به لدى المرضى والمجتمع، والتكفل بحالاته في أسرع وقت ممكن لإنقاذ الحياة.
وأضاف الدكتور حمضي في مداخلة علمية بمناسبة اليوم العالمي حول الانتان أو تسمم الدم لتسهيل مأمورية التواصل، أنه لتفهم وتحقيق هذه الأهداف، يجب توعية هؤلاء المهنيين أنفسهم وتدريبهم وتنظيمهم.
 
وحسب المتحدث ذاته، فالإنتان هو حالة قد تهدد الحياة بسبب تعطيل وتدمير الجسم لأنسجته عند محاولته الاستجابة للعدوى ولكن بطريقة غير متناسبة. وعندما تهاجم عمليات مكافحة العدوى الجسم، فإنها تتسبب في عدم قيام الأعضاء بوظائفها بصورة سليمة وطبيعية. كما يمكن أن يتطور الإنسان إلى صدمة إنتانية، وينتج عن ذلك انخفاض كبير في ضغط الدم، قد يسبب مشاكل شديدة في أعضاء الجسم وقد يؤدي إلى الوفاة. لكن بالعلاج المبكر بالمضادات الحيوية والمحاليل الوريدية قد يقوي من فرص البقاء على قيد الحياة.
واعتبر الدكتور حمضي الإنتان ، مشكلة صحية عمومية حقيقية ويمكن الوقاية منه من خلال التدابير الوقائية والتشخيص المبكر والإدارة المناسبة.
المشاكل “الكبيرة” للإنتان التي  تقع في النهاية تجد حلولها الحقيقية في الوقاية.
 
الإنتان مشكلة صحية عامة وأزمة صحية :
-كل عام: 50 مليون حالة تعفن الدم في العالم.
– 11 مليون حالة وفاة في جميع أنحاء العالم كل عام.
– الإنتان هو السبب الرئيسي للوفاة من العدوى.

  • واحدة من كل 5 وفيات في جميع أنحاء العالم تعزى إلى الإنتان.
    – واحدة من كل 3 وفيات من جميع الوفيات في المستشفيات بسبب الإنتان.
  • بين الناجين من الإنتان، ينتهي 40٪ بعواقب طويلة الأمد (إعاقات جسدية و إدراكية، اضطرابات عقلية).
    –  2 من كل 5 حالات من التهابات المستشفيات ناتجة عن انتقال الجراثيم. عبر أيدي المهنيين الصحيينحية
    -في المتوسط، 61٪ من العاملين في مجال الرعاية الصحية لا يتبعون مقواعد نظافة اليدين الموصى بها.
    -ثبت أن نظافة اليدين تقلل من عدوى المستشفيات بنسبة 40٪.
  • في  تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية أنه من بفضل  اتباع نظافة جيدة لليدين واتباع ممارسات أخرى فعالة من حيث التكلفة، يمكن الوقاية من 70٪ من هذه العدوى.
  • 80% من حالات الإنتان ، كانت العدوى موجودة قبل الدخول إلى المستشفى.
    –  ثلث حالات الإنتان يرجع إلى البكتيريا المقاومة ، مما يضعف القدرة على السيطرة على العدوى. 
    – تأخير ساعة واحدة في بدء العلاج بالمضادات الحيوية = 7.6٪ وفيات من الصدمة الإنتانية.
    -في الولايات المتحدة الأمريكية ، تقدر تكاليف الاستشفاء بسبب الإنتان والرعاية التمريضية بمبلغ 62 مليار دولار سنويا دون احتساب . تكاليف إضافية أخرى بعد الخروج من المستشفى.

ولاحظ الدكتور حمضي أن عدوى المستشفيات هي عدوى يتم التقاطها في مرفق صحي  (عادة في المستشفيات ولكن أيضا في مرافق العيادات الخارجية الأخرى: المراكز الصحية ، والممارسات الطبية ، وما إلى ذلك)، مصيفاة أن العدوى الأكثر شيوعا المرتبطة بالإنتان هي: الاصابات التعفنية بالرئة و الجلد والجهز الهضمي والاتهابات المعوية والتهابات المسالك البولية .
 
أما بخصوص الفئات الأكثر تعرضا لخطر الإنتان، قال الدكتور حمضي، “يمكن لأي شخص أن يصاب بالعدوى ، ويمكن أن تؤدي أي عدوى تقريبا إلى الإنتان”. اما الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالإنتان هم البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما ، والأطفال دون سن سنة واحدة ، والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة ، والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة (السكري ، السرطان ، أمراض الرئة أو الكلى ، إلخ).
 
وحدد الدكتور حمضي الأعراض الرئيسية في ستة: تغير في الحالة العقلية، ضيق في التنفس، ارتفاع معدل ضربات القلب، حمى أو قشعريرة، الألم أو عدم الراحة، واخيرا تعرق أو تعرق الجلد.
 
عند الاطفال والرضع هناك علامات اخرى مغايرة: نوم كثير، غير مبالي، بارد بشكل غير طبيعي عند لمسه، لا يبكي، يتنفس بسرعة كبيرة، لديه جلد شاحب، عرق، مبلل، تشنجات، عدم الشرب لأكثر من 8 ساعات، لا يرضع او لديه صعوبة في الرضاعة، التقيؤ لأكثر من 24 ساعة، لم يتبول أو لم يبلل الحفاضات للتو لمدة 24 ساعة.
 
ومن خلال تقييم سريع لخطر الانسان تسمم الدم qSOFA خلص الدكتور حمضي  إلى انخفاض في ضغط الدم ا أقل من 100 مم 100 mm Hg وزيادة في معدل التنفس فوق 22 دورة في الدقيقة ، وتغير في الحالة العقلية  وحالة  الارتباك. وعندما يكون هناك ما لا يقل عن 2 من هذه المعايير الثلاثة في مريض مصاب بعدوى ، يعتبر المريض معرضا لخطر كبير جدا للإصابة بالإنتان.
 
وقدم  في هذا الصدظ خمس 5 إجراءات لتعليم الجميع الوقاية من الإنتان، الوقاية من  العدوى: وتتبع الأمراض المزمنة، التلقيح  +++، نظافة اليدين وعلاج وحماية الجروح، معرفة 6 علامات وأعراض الإنتان:” الارتباك ، وضيق التنفس ، وارتفاع معدل ضربات القلب ، والحمى أو القشعريرة ، والألم أو الشعور بالضيق ، وتعرق الجلد. الإنتان هو حالة طبية طارئة. إذا اشتبه  المريض أو أسرته في ذلك يجب طلب المساعدة الطبية “وخامسا التصرف بسرعة وسادسا نظافة اليدين، كمامات  ومعدات الحماية، تطعيم المهنيين الصحيين.
“نظافة اليدين: اللحظات الخمس 5 لنظافة اليدين: 1- قبل أي اتصال مع المريض ، 2- قبل أي تدخل طبي ، 3- بعد أي خطر التعرض لسوائل الجسم ، 4- بعد أي اتصال مع المريض ، 5- بعد الاتصال ببيئة المريض” و”نظافة الجهاز التنفسي وآداب السعال”

ولتجنب انتشار التهابات الجهاز التنفسي في صفوف الرعاية الصحية، يجب تحديد المرضى الذين يعانون من أعراض تنفسية عند الوصول، ووضعهم على بعد أكثر من متر واحد من أشخاص آخرين في غرفة الانتظار ،
ارتداء قناع الرعاية من قبل هؤلاء المرضى والمهنيين الصحيين أثناء الاتصال الوثيق ، مع توفير الأنسجة التي يمكن التخلص منها وموزعات المحلول الكحولي كما لا بد من تطعيم الموظفين، وهذا الإجراء  أي تطعيم العاملين في مجال الرعاية الصحية من ناحية يهدف إلى حمايتهم من عدد معين من العدوى، ومن ناحية أخرى لتفادي نقل هذه العدوى إلى المرضى. كما أنه يقي من توقف المهنيين الصحيين عن العمل بسبب العدوى.

الدكتور الطيب حمضي
طبيب، باحث في السياسات والنظم الصحية.
رئيس النقابة الوطنية للطب العام بالمغرب
 نائب رئيس الفدرالية الوطنية للصحة

اقرأ أيضا

الإشتراك
إخطار
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات

أخبار اليوم

صوت و صورة

بايتاس: مخطط المغرب الأخضر، تعرض للكثير من الافتراء وكان موضوع مزايدات.

أخنوش: الحكومة تتعهد بتنفيذ المشروع الملكي الكبير لدعم الإسكان بشفافية ومرونة

رئيس الحكومة السيد أخنوش يتحدث عن جهود التعاون في مواجهة أزمة الزلزال

تصريح مستفز لمسؤول الشركة المكلفة بمهرجان مولاي عبد الله يثيرغضب الأمازيغ، ويطالبون برحيله